صفحة - صحة وطب - نصائح وإرشادات للتعامل مع التهاب الكبد / علاج التهاب الكبد

في حال تشخيص الإصابة بأحد أنواع التهاب الكبد يجب الحرص على الامتناع عن شرب الكحول، والتوقف عن استخدام الأدوية التي قد تؤثر في الكبد بعد استشارة الطيب، مثل دواء الباراسيتامول، وكذلك التوقف عن أخذ الأدوية التي تزيد فرصة حدوث النزيف مثل الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) بعد استشارة الطبيب أيضًا، كما يوجد عدد من النصائح والإرشادات الأخرى التي تساهم في التخفيف من الأعراض المصاحبة للمرض، والحدّ من خطر نقل العدوى للآخرين في حال الإصابة بأحد أنواع التهاب الكبد الفيروسيّ، ومنها ما يأتي:

  • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ ومتوازن.
  • تجنّب تناول اللحوم الحمراء، والأطعمة التي تحتوي على دهون متحوّلة (بالإنجليزية: Trans fats)، والكربوهيدرات المعالجة، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من شراب الذرة الغنيّ بسكّر الفركتوز (بالإنجليزية: Fructose).
  • إجراء الفحوصات الطبيّة بشكلٍ دوريّ، ومراقبة وظائف الكبد بحسب تعليمات الطبيب، ونوع المرض الذي يعاني منه الشخص المصاب، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتيّة، وإجراء تحليل ألفا فيتو بروتين (بالإنجليزية: Alpha-fetoprotein) في الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة المتوسّطة لمدّة تتراوح بين 30-60 دقيقة، ثلاث أو أربع مرات أسبوعيّاً.
  • الحرص على الحصول على الراحة الكافية للتخفيف من الإعياء والتعب المصاحب للمرض.
  • الحدّ من عدد السعرات الحراريّة التي يتمّ الحصول عليها يوميّاً في حال المعاناة من الوزن الزائد أو السُمنة.
  • الامتناع عن التدخين، وخاصة في حال المعاناة من عوز ألفا1 أنتيتريبسين.
  • اتخاذ الإجراءات اللازمة بحسب تعليمات الطيب لمنع نقل العدوى إلى الأشخاص المرافقين في المنزل، والاستعلام عن إمكانيّة نقل العدوى عن طريق ممارسة العلاقة الجنسيّة.
  • الحرص على إعلام الطبيب في حال الحمل.
  • الامتناع عن تحضير الطعام للآخرين خصوصاً في حال المعاناة من التهاب الكبد الفيروسيّ أ أو هـ، إلى حين التأكد من عدم إمكانيّة نقل العدوى للآخرين.
  • غسل بقع الدم بعناية، والحرص على تغطية الجروح والتقرحات لدى الشخص المصاب.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !