صفحة - صحة وطب - مرض الشريان التاجي / علاج أمراض القلب المختلفة / ما علاج مرض القلب

مرض الشريان التاجي / علاج أمراض القلب المختلفة / ما علاج مرض القلب

بظهر مرض الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary artery disease) عندما تتضرّر الأوعية الدموية الرئيسة التي تمدّ القلب بالدم والأكسجين والعناصر المغذّية، وعادةً ما تكون الترسبات المحتوية على الكولسترول هي السبب في المرض، ويكون علاج مرض الشريان التاجي عادةً بإجراء بعض التغييرات على نظام الحياة، واستخدام الأدوية واللجوء لبعض التقنيات الطبية عند الحاجة، وتشمل الإجراءات العلاجية ما يأتي:

  • الأدوية: توجد العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج مرض الشريان التاجي، ومنها:
    • الأدوية الخافضة للكوليسترول (بالإنجليزية: Cholesterol-modifying medications): حيث تقلّل هذه الأدوية من المادة الأساسية التي تترسب على الشرايين التاجية، ونتيجةً لذلك تتناقص مستويات الكوليسترول، خاصةً البروتين الدهني منخفض الكثافة (بالإنجليزية: Low-density lipoprotein) واختصاره (LDL) المعروف باسم الكوليسترول الضارّ، ومن أمثلة هذه الأدوية: الستاتينات (بالإنجليزية: Statins)، والنياسين (بالإنجليزية: Niacin)، والفايبرات (بالإنجليزية: Fibrates)، ومنحيات حامض الصفراء (بالإنجليزية: Bile acid sequestrants).
    • الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin): قد يوصي الطبيب بأخذ الأسبرين أو غيره من مميّعات الدم لبعض المصابين، فقد يقلل ذلك من تجلط الدم، الأمر الذي يساعد على منع انسداد الشرايين التاجية.
    • حاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers): تبطئ هذه الأدوية معدل سرعة القلب وتخفّض ضغط الدم، وبالتالي تقلّ حاجة القلب إلى الأكسجين.
    • حاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blockers): يمكن استخدام هذه الأدوية مع أدوية حاصرات بيتا إذا لم تُظهر حاصرات بيتا وحدها فعالية، أو بدلًا من أدوية حاصرات بيتا إذا كان المريض غير قادر على تناولها، حيث يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تحسين أعراض ألم الصدر.
    • رانولازين (بالإنجليزية: Ranolazine): يساعد هذا الدواء في التخفيف من أعراض ألم الصدر الذي يشعر به المصابون بالذبحة الصدرية (بالإنجليزية: Angina)، وقد يوصف مع أدوية حاصرات بيتا، أو بدلًا منها إذا كان المريض غير قادر على تناولها.
    • النيتروغليسرين (بالإنجليزية: Nitroglycerin): يمكنُ لأقراص وبخاخات ولاصقات النيتروغليسرين السيطرة على ألم الصدر عن طريق توسيع الشرايين التاجية بشكل مؤقت والتقليل من حاجة القلب إلى الدم.
    • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: Angiotensin-converting enzyme Inhibitors) ويرمز لها بـ (ACEI)، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين 2 (بالإنجليزية: Angiotensin II receptor blockers) ويرمز لها بـ (ARBs): إذ تساعد هذه الأدوية على خفض ضغط الدم، ويمكن أن تساعد في منع تطور مرض الشريان التاجي.
  • الإجراءات الطبية: قد يلجأ الطبيب إلى اتخاذ إجراءات علاجية أكثر شدّةً إذا دعت الحاجة لذلك، وفيما يأتي بيان بعض منها:
    • رأب الأوعية الدموية (بالإنجليزية: Angioplasty) ووضع الدعامات (بالإنجليزية: Stent): إذ يُدخل الطبيب أنبوبًا طويلًا ورفيعًا يُسمى قسطار (بالإنجليزية: Catheter) في الجزء المتضيق من الشريان، بحيث يمرِّر من خلاله سلك مع بالون مفرغ من الهواء، ثم ينفخ البالون، وبذلك يتمّ الضغط على المادة المترسبة على جدار الشريان لفتحه، وغالبًا ما تُترك الدعامة في الشريان للمساعدة على الحفاظ عليه مفتوحًا، إذ تُطلق معظم أنواع الدعامات دواءً ببطء للمساعدة على إبقاء الشرايين مفتوحة.
    • جراحة المجازة التاجية: (بالإنجليزية: Coronary artery bypass surgery)، وفيها يجهّز الجرّاح رقعة (بالإنجليزية: Graft) من وعاء دموي آخر في الجسم لتجاوز الشرايين التاجية المسدودة، فهذا بدوره يسمح للدم بالتدفق حول الشريان التاجي المسدود أو المتضيق، ونظرًا لأنّ هذا الإجراء يتطلب جراحة القلب المفتوح (بالإنجليزية: Open heart surgery)، فغالبًا ما يُلجأ إليه في حالات وجود أكثر من شريان تاجي متضيق.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)