صفحة - صحة وطب - طريقة قراءة تخطيط القلب / تخطيط القلب الكهربائي

في الحقيقة، يستغرق تعلم وإتقان قراءة مخطط كهربية القلب وامتلاك المقدرة على تحديد هذه الأنماط يستغرق شهوراً من التدريب والممارسة، وبشكلٍ عامّ إنّ تقرير تخطيط القلب قد يصِف نمط الموجة ولكن من غير المرجح أن يصِف حالة القلب بالتحديد؛ وذلك لأن الطبيب يحتاج إلى أن يأخذ التاريخ الطبي بعين الاعتبار عند تحديد احتمالية الإصابة بحالة قلبية، وعند الحديث عن طريقة قراءة تخطيط القلب يُشار إلى أنّ ذلك يتضمّن معالجة الإشارات الكهربائية المتولّدة من الأقطاب الكهربائية للحصول على النشاط الكهربائي للقلب من اثنتي عشرة زاويةً مختلفةً، حيث تُظهر كل زاوية تتبّعاً منفصلاً، ويتكون التّتبع من موجات مُتكررة لها شكل قياسي معين، وتحتوي هذه الموجات على أجزاءٍ عدة، وهي الموجة بي (بالإنجلزية: P wave)، ومُركب كيو آر أس (بالإنجليزية: QRS complex)، وقطعة إس تي (بالإنجليزية: ST segment)، والموجة تي (بالإنجليزية: T wave)، ويوجد أيضاً فاصل زمني بين الموجة P ومركب QRS تُسمى الفاصل الزمني بي آر (بالإنجليزية: PR interval)، وفاصل زمني بين مركب QRS والموجة T تُسمّى فترة كيو تي (بالإنجليزية: QT interval)، بحيث تتمّ مراقبة التغييرات في طول وعرض وارتفاع هذه الموجات والفترات الزمنية الفاصلة بينهم، فعلى سبيل المثال عندما تكون فترة QT قصيرة؛ فحينها قد يُشكّل ذلك علامةً على ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !