صفحة - صحة وطب - طرق انتقال مرض الكوليرا / كيفية انتقال مرض الكوليرا

يتميَّز مرض الكوليرا بأنَّه لا ينتقل بشكلٍ مباشر بين الشخص المُصاب والشخص السليم، حيث إنَّ التواصل الطبيعي بين الشخص السليم والشخص المُصاب لا يُؤدِّي إلى الإصابة بالمرض، ويُمكن الإصابة بالمرض عن طريق تناول الماء، أو الطعام المُلوَّثين ببكتيريا الكوليرا، وغالباً ما يكون البراز المنتقل إلى الماء، أو الطعام الناتج من الشخص المُصاب بالعدوى هو المصدر الرئيسي للتلوُّث في حال انتشار الوباء، وغالباً ما ينتشر المرض بشكلٍ سريع في المناطق التي تُعاني من ضعف في مُعالجة مياه الشرب، والصرف الصحِّي، وفيما يأتي ذكر الأشخاص المُهدَّدين بالإصابة بعدوى مرض الكوليرا؛ نتيجةً لتناول الطعام أو الماء المُلوَّثين:

  • العاملون في مجال الإغاثة أثناء تفشِّي مرض الكوليرا.
  • الأشخاص المسافرون إلى المناطق التي من المحتمل أن ينتقل إليها مرض الكوليرا، كالمناطق التي لا تتَّبع إرشادات النظافة وسلامة الأغذية.
  • الأشخاص العاملون في مجال الرعاية الصحِّية، والذين يُعالجون الأشخاص المُصابين بالكوليرا.


كما قد يتعرَّض البعض لخطر الإصابة بردَّة فعل أكثر شِدَّة عند التعرُّض لبكتيريا الكوليرا، وفيما يأتي بعض من هؤلاء الأشخاص:

  • المُصابون بأمراض صحِّية مزمنة.
  • المُصابون بحالة طبِّية تُسمَّى اللاهيدروليكيّة، وهي حالة تُؤدِّي إلى إزالة حمض الهيدروكلوريك من المعدة.
  • الأفراد الذين يحملون فصيلة دم من النوع O، وعلى الرغم من عدم وضوح حقيقة هذا العامل، إلا أنَّه يرتفع خطر الإصابة بالمرض عند الأشخاص الذين يحملون هذه الفصيلة.
  • الأشخاص الذين يمتلكون أفراداً مُصابين بالمرض في العائلة.
  • الأشخاص الذين يتناولون المحار النيء؛ حيث يرتفع احتمال إصابة المحار بالمرض في حال وجوده في المياه المُلوَّثة التي تعيش فيها بكتيريا الكوليرا.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !