صفحة - إسلام - حكم الصلاة قبل انتهاء الأذان / حكم الصلاة قبل انتهاء الآذان

يجوزُ البدء بأداء الصلاة بِمُجرّد قول المؤذّن: اللهُ أكبر؛ وذلك لأنّ هذا القول يُعدّ إعلاناً منه بِدُخول وقت الصلاة، ولا يُشترط له الانتظار حتى ينتهي المؤذن من الأذان كاملاً، وقد نُقل عن بعض المالكيّة، كالإمام الباجيّ القول بكراهة الصلاة عند بداية دُخول الوقت؛ لما في ذلك من تفويت الأجر في سماع الأذان والترديد معه، والدُّعاء بعده.


ومن صلّى أثناء الأذان فصلاتهُ صحيحة ولا إعادة عليه ولا إثم، والأوْلى لمن يكون في المسجد أثناء الأذان؛ أن يُردّد مع المؤذّن، ثُمّ يُصلّي على النبيّ محمد -عليه الصلاةُ والسلام-، ثُمّ يُصلي بعد ذلك ركعتين، ثُمّ يُصلّي الفرض، وفي صلاته للفرض أثناء الأذان مُخالفةٌ للسُّنة، كما ورد ذلك عن الإمام أحمد -رحمه الله-، حيثُ أنّ مُتابعة المؤذّن من السُّنن المؤكّدة، وكذلك يُسنّ ذلك لمن دخل المسجد أثناء الأذان، ومن صلّى أثناء الأذان فصلاته صحيحة ولا إثم عليه، وقد جاء عن الإمامِ أحمد -رحمه الله- استحباب الانتظار حتى انتهاء الأذان أو القُرب من الانتهاء؛ وذلك لأنّ الشيطان ينفر عند سماع الأذان، فلا يُستحبُّ المُبادرة إلى الصلاة حينها، وإن كان الشخص قد بدأ بالصلاة أثناء الأذان، فلا حرج في ذلك.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !