صفحة - إسلام - الأثاث المرتفع عن الأرض / أثاث بيت النبي صلى الله عليه وسلم / وصف بيت النبي صلى الله عليه وسلم

الأثاث المرتفع عن الأرض / أثاث بيت النبي صلى الله عليه وسلم / وصف بيت النبي صلى الله عليه وسلم

من الأثاث المرتفع عن الأرض والذي كان متواجداً في بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- الآتي:


  • السرير: وهو المضطجع، حيث يجلس الإنسان وينام، وقد ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّه قال: (دخلت على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو على سرير مرمول بشريط وتحت رأسه مرفقة حشوها ليف).


  • الكرسي: وهو الشيء الذي يعتمد عليه ويجلس عليه، وقد وردت الإشارة إلى وجوده في بيوت النبي - صلى الله عليه وسلم- وفي مسجده.


  • النضد: وهو السرير الذي يُوضع عليه المتاع من ثياب ونحوها، وقد ورد عن ميْمُونَةُ زَوْجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصْبَحَ يَوْمًا وَاجِمًا، فَقَالَتْ لَهُ مَيْمُونَةُ: أَيْ رَسُولَ اللَّهِ لَقَدِ اسْتَنْكَرْتُ هَيْئَتَكَ مُنْذُ الْيَوْمَ، فَقَالَ: «إِنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلَامُ كَانَ وَعَدَنِي أَنْ يَلْقَانِي اللَّيْلَةَ، فَلَمْ يَلْقَنِي، أَمَا وَاللَّهِ مَا أَخْلَفَنِي» قَالَ: فَظَلَّ يَوْمَهُ كَذَلِكَ ثُمَّ وَقَعَ فِي نَفْسِهِ جَرْوُ كَلْبٍ تَحْتَ نَضَدٍ لَنَا، فَأَمَرَ بِهِ فَأُخْرِجَ).


  • السجف: من أنواع الستور المعروفة في أيام الرسول -صلى الله عليه وسلم-، عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّه قال: (آخرُ نَظرةٍ نظَرتُها إلى رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كشَفَ السِّتارَةَ يَومَ الاثنَينِ فَنظرتُ إلى وجهِه كأنَّهُ وَرَقةُ مُصحَفٍ والنَّاسُ خلفَ أبي بكرٍ في الصَّلاةِ فأرادَ أن يتَحرَّكَ فأشارَ إليهِ أنِ اثبُتْ وألقى السِّجفَ وماتَ من آخرِ ذلِك اليومِ).


  • القرام: وهو أحد أنواع الستور، يصنع من الصوف، ويكون صفيقاً فلا يشف، عن عائشة -رضي الله عنها-، قالت: (دخلَ عليَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، وقد سَترتُ سَهْوةً لي بقِرامٍ فيهِ تماثيلُ (وفي روايةٍ : فيه الخيلُ ذواتُ الأجنِحَةِ) فلمَّا رآهُ هتَكَهُ وتلوَّنَ وجهُهُ وقالَ: يا عائشةُ أشدُّ النَّاسِ عذابًا عندَ اللَّهِ يومَ القيامةِ، الَّذينَ يُضاهونَ بخلقِ اللَّهِ).


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)