صفحة - إسلام - وصول خبر جيش مكة للمسلمين / ذكرى غزوة بدر الكبرى / ذكرى غزوة بدر

  • علم الرسول عليه الصلاة والسلام من خلال العيون التي أرسلها لتحري أخبار قريش، بأن أبي سفيان نجى بقافلته، وأن جيش مكة متجه للقائه، عندها اجتمع عليه الصلاة والسلام مع قادة الجيش، من المهاجرين والأنصار لاستشارتهم.
  • أجمعوا على خوض المعركة، حتى لا تعلو مكانة قريش، ولا تضعف كلمة المسلمين، وتصبح جسداً بلا روح، بالإضافة إلى أنهم لو رجعوا إلى المدينة للحقهم جيش مكة إلى المدينة، وهاجموهم في دارهم، فاستبشر الرسول عليه الصلاة والسلام خيراً بموافقة المسلمين، وقال: "سيروا وأبشروا، فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين، والله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم".


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !