صفحة - إسلام - السلم الأهلي والتّعايش المجتمعي / الدولة الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين / الدولة الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين

السلم الأهلي والتّعايش المجتمعي / الدولة الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين / الدولة الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين

كانت الدّولة الإسلاميّة في عهد الخلفاء الرّاشدين مثالاً للتّعايش السّلميّ بين الأكثريّة المسلمة والأقليّات الأخرى من يهودٍ ونصارى، وقد تسلّلت الفتنة إلى أركان الدّولة الإسلاميّة بعد مقتلِ الخليفة عثمان -رضي الله عنه-، حيث بدأت الخلافاتُ والنّزاعات تدبّ في أوصالها، وعلى الرّغم من ذلك كانت السّمة الغالبة للدّولة الإسلاميّة في عهد الخلفاء الرّاشدين أنّها كانت دولةً عادلة راشدة، تسوس النّاس بشرع الله وقيم وأخلاقيّات الإسلام بعيدًا عن الفساد والظلم والانحلال.

انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)