صفحة - إسلام - مظاهر حماية البيئة في التراث الإسلامي / مظاهر حماية البيئة في التراث الإسلامي

مظاهر حماية البيئة في التراث الإسلامي / مظاهر حماية البيئة في التراث الإسلامي

  • دعوة الإسلام المتكررة إلى استصلاح البيئة بالزراعة والتشجير.
  • تحريم الإسلام للإفساد بكل صوره، حتى أنّه كان من الوصايا الموجهة للجيوش الإسلاميَّة في فتوحاتها تحريم قطع الأشجار.
  • جعل صلى الله عليه وسلم أجراً مضاعفاً في إماطة الأذى عن الطريق، حيث في الحديث الشريف: (وإماطتُك الأَذى والشَّوكَ والعَظمَ عن الطَّريقِ لكَ صدقةٌ) وهذا نص صريح في العمل على تحقيق الأمن البيئي، فالنظافة والحفاظ عليها أضحت في إسلامنا الحنيف عبادة.
  • الدور العظيم الذي كان يقوم به المحتسب في مراقبة كل ما يتعلَّق بالأسواق، كالنظافة والأسعار، وجودة السلع.
  • ما تناولته كتب التراث الإسلامي، من تنظيم للمدن، والمحافظة على نظافتها، ومظاهر الجمال فيها.
  • الآداب التي تناولتها السنَّة النبويّة الشريفة فيما يتعلَّق بحق الطريق، والتي منها: النهي عن الجلوس في الطرقات إلّا للضرورة، وشريطة أن يكون هذا الجلوس مقيداً بشروط، منها: غض البصر، وإماطة الأذى من الطريق، وردُّ السلام.
  • ممّا تضمنته كتب التراث الإسلامي، مراقبة رجال الحسبة لجودة المباني، ومطالبتهم إزالة المباني والجدران الآيلة للسقوط، بعد أخذ رأي المختصين، والفنيين في ذلك.
  • الحثُّ المتكرر للإسلام، بضرورة الاهتمام بزراعة الأراضي وتشجيرها، بل عنون الفقهاء مواضيعاً تتعلق بإحياء الأرض الموات، وهي الأرض غير المملوكة.
  • من روعة ما دعا إليه صلى الله عليه وسلم في هذا السياق، أنّه من باب المبالغة في الحيويَّة والنشاط والتفاؤل والإيجابية، والاهتمام بالزراعة، المطالبة بالاستمرار في الزراعة حتّى لو قامت الساعة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (إنْ قامَتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكمْ فَسِيلةٌ ، فإنِ استطاعَ أنْ لا تقومَ حتى يَغرِسَها فلْيغرِسْهَا) .
انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)