صفحة - الأسرة والمجتمع - أسباب الإجهاض المُبكر / أسباب الإجهاض المبكر

  • وجود تشوهاتٍ خَلقيَّة في الجنين ناتجةً عن سوء التّشكل، ممّا يُعيق قدرته على الحياة، وتحدث هذه الحالة نتيجةً لِخللٍ في انزراع البويضة المُخصّبة في جدار الرَّحم، أو بسببٍ وراثي وجيني، أو بسبب ضُعفِ الحيوان المنوي، أو ضُعف البويضة، ويُعتبر هذا السبب هو السّببُ الرّئيسي والأكبر لِحالات الإجهاض.
  • نقص وصول الأكسجين للجنين؛ بسبب إصابة الأم الحامل بارتفاعِ ضغط الدَّم، أو إصابتها بعدةِ أمراض، أو بسبب التهابِ الحبل السّري حول الجنين، أو بسبب خللٍ في الأوعية الدَّموية الموجودة في الحبل السّري أو المشيمة.
  • إصابة الأغشية الجنينية بالتمزّق؛ بسبب ارتفاع الضغط في الرَّحم، كنتيجة لاستسقاء الأمينوس.
  • إصابة الأم الحامل بهبوطٍ في القلب؛ ممّا يُؤدي لِنقص الأكسجين لديها.
  • إصابةُ الحامل بأمراضٍ تنفسيّة شديدة ومُزمنة، وإصابتها بالأنيميا، وتعرضها للتّخدير، مما يؤثر على إمدادات الأكسجين للجنين.
  • وجود تنافرٍ في نوع الدَّم بين الجنين والأم، وذلك بسبب اختلافِ العامل الرّيزيسي بينهما؛ فتكون فصيلة دم الأم سالبة، بينما فصيلة دم الجنين موجبة.
  • تناول الأم لبعض العقاقير والأدوية التي تُسبّبُ حدوث ضرر في الجنين وإجهاضه.
  • إصابةُ الحامل بعدوى فيروسية تُسبب مرض الحصبة الألمانية، أو الجُدري، والزهري؛ مما يسبب حدوث تشوهاتٍ في الجنين وأحياناً موته.
  • إصابةُ الأم بالحمى، وعدم قدرةِ الجنين على المُقاومة.
  • إصابةُ الأم بأمراضِ الغُدد، مثل: فَشل الغدة الدرقية، أو قلةِ إفراز الأنسولين، والإصابة بالسّكري.
  • عدم قدرةِ الرَّحم على منحِ البيئة المناسبة لِكيس الحمل؛ بسبب قلةِ مُستوى بعض الهرمونات، مثل هرمون البروجسترون.
  • وجودُ تشوهاتٍ خَلقيةٍ في الرَّحم، مثل الرَّحم ذو القَرنين، وتليُّفِ الرَّحم، وإصابته الدائمة بالتقلّصات؛ بسبب الأمراض العصبية، والخضوع لعملياتٍ جراحية، والتَّعرض للحوادث، وتناول أدويةٍ تُسببُ انقباض عضلةِ الرَّحم.
  • تعرّض الرَّحم لِضرباتٍ خارجيةٍ مُباشرة، أو إصابات داخلية.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !