صفحة - الأسرة والمجتمع - علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى / علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى

علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى / علامات سقوط الحمل في الأيام الأولى

يعرف سقوط الحمل أو الإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage) بأنه فقدان للحمل خلال الأسابيع العشرين الأولى من الحمل، ولكن يشار إلى أن الإجهاض قد يحدث في مرحلة مبكرة جدًا من الحمل، وفي العديد من الحالات قد لا تكون المرأة على دراية بوجود الحمل من الأساس، وذلك لأن النزيف الناتج عن فقدان الحمل يحدث غالبًا في نفس الوقت المتوقع تقريبًا لنزول الدورة الشهرية، ويعرف هذا النوع من الإجهاض بالحمل الكيميائي (بالإنجليزية: Chemical pregnancy)، والذي في الحقيقة لا يعد حملًا كاذبًا ولا يعني أيضًا الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة في اختبار الحمل.


وبشكل عام تكون أعراض الإجهاض متشابهة سواء حدث الإجهاض في الثلث الأول من الحمل والذي يُعرف بالإجهاض المبكر أو في الثلث الثاني من الحمل والمعروف بالإجهاض المتأخر، كما يجدر التنويه إلى أن ظهور الأعراض المحتملة للإجهاض لا يدل بالضرورة على حدوث الإجهاض؛ إذ قد تعاني المرأة من أيّ من هذه الأعراض خلال فترة الحمل الطبيعي أو بسبب مشكلة أخرى غير الإجهاض، وعلى الرغم من احتمالية ظهور واحد أو أكثر من الأعراض عند حدوث الإجهاض، إلّا أنّ الإجهاض قد يحدث أيضًا دون المعاناة من أيّ أعراض؛ إذ إنّ بعض حالات الإجهاض يتم اكتشافها فقط أثناء الفحص الروتيني عند الطبيب، وفيما يأتي بيان للعلامات والأعراض التي قد ترافق سقوط الحمل في الأيام الأولى بشيء من التفصيل:


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)