صفحة - علم وتكنلوجيا - الأشعة الكهرومغناطيسية / الاستشعار عن بعد / بحث عن الاستشعار عن بعد

تعتمد الأقمار الصناعية (السواتل) على استخلاص المعلومات والبيانات من مصادرها من سطح الأرض، ومن المسطحات المائية، وذلك باستخدام الأشعة الكهرومغناطيسية، وهي عبارةٌ عن طاقة تمتازُ بأطوالٍ متباينةٍ من الموجاتِ ذات السّرعة العالية، وتصل سرعتها التي تقطعها في الثانية الواحدة إلى ثلاثمائة ألف كيلو متر.


كل شعاع من الأشعة الكهرومغناطيسية ينتشر على هيئةِ موجاتٍ كهربائية ومغناطيسية ذات أطوالٍ متساويةٍ وترتبط مع بعضها البعض بشكلٍ كبير، كما تمتاز هذه الأشعة بتبايُن ألوانها وفقاً لتردد موجتها؛ إذ يمكن أنْ تكون الأشعة ذات لونٍ أخضر، أو أحمر، أو برتقالي، أو أصفر.


يطلق على أقصر الموجات والتي يقل طولها عن أربعمائة نانومتر اسم أشعة إكس، أما أطول أشعة بين هذه الأشعة والتي يصل طولها إلى سبعمائة وخمسين نانومتر فتسمى الأشعة تحت الحمراء، أما الأشعة الأطول من سبعمائة وخمسين نانومتر فيطلق عليها مسمى الأشعة الراديوية، وكلّما كانت الموجة أطول كان ترددها أقل.


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !