صفحة - ثقافة وتعليم - لا رفيق سوى العشق / مقتطفات من رباعيات جلال الدين الرومي

لا رفيق سوى العشق / مقتطفات من رباعيات جلال الدين الرومي

اشتهرت رباعية لا رفيق سوى العشق لجلال الدين الرومي كثيرًا، وهي من أطول رباعياته، وقد غناها مغنون كثر، وتتناول مواضيع متعددة، كما تعدّ زاخرة بالألفاظ الصوفيّة، وتاليًا مقتطفات منها:

طوال النهار والليل لحن
نير هادئ
لحن مزمار
لو خبا نذوي


النوم هذا العام ليس له سلطان
ربما الليل أيضا يكفُّ عن البحث عنّا
حين نكون على مثل هذا
محجوبين ما عدا في الفجر


يمتدّ هذا الليل حتى الأبد

وكأنه نار في بطن الرفيق تتّقد

أعرف صادقا أن هذا هو الهناءة

غافلًا أنه الأسى وافتقار الجراءة


مناخل هي الأيام كي تصفي الروح
تكشف النجس وكذا
تُبين النور لثلة يرمون
بهاءهم إلى الكون
لا رفيق سوى العشق


خرج جواد من مكان غير معروف
حملّنا حيث ذقنا هذا العشق
وحتى لم تعد نحيا كذلك. هذا الطعم

خمر، نستقيه على الدوام


باكرًا كي أستعد

حلَلتُ أربطة الساق

اليوم طيبكَ عرفانٌ

على الريح ينبت


هذا الهِبات من الرفيق كساءُ

من الجلد والعروق معلّم باطنيّ

أرتديها فأصبح طريقة

والشيخ القطُب مجاور


لا رفيق سوى العشق

طريق دون بدء أو نهاية

يدعو الرفيق هناك
ما الذي يمهلك حين تكون الحياة محفوفة بالمخاطر


ادّعيتُ أني أثِب

لأرى ما لو أمكن أن أحيا هناك

ذات يوم عليَّ حقا الوصول هناك

وإلا فإنّ العدم سيخلف حتى أصل


ههنا رجل مهيب

يعرض كاسًا من الخمرة، إن

تجلي القوة

فوق كما آمل ليس لي


دع العاشق خزيان أبله

اهلًا. العاقل

سوف يبلى الحوادث وهي تمضي لأسوأ

فدَع العاشق في كونه


سلوك نبي ومظهره

أرومتنا الباطنية، هذه الخصال

لامرأة لم تزل تحيا بنا

رغم أنها تختبي مما نصير عليه


لو أن روحا لديك، احتسبها
أرخ لها أن تعود بكلمة واحدة
من حيث جئنا الآن، آلاف من الكلمات
ونأبى أن ننصرف
هل الحياة لتفنى يهب الله أخرى؟


مجد المطلق! وسلم بامقيد
العشق نبع فانغمر
كل قطرة تنفصل عمر مستجد


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)