صفحة - ثقافة وتعليم - الغرور – نزار قباني / شعر عن الغرور


خُذي وَقْتَكِ، يا سيدتي العزيزَهْ

فلا أحدَ يُرغمُكِ على الإدلاء باعترافاتٍ كاذبَهْ

ولا أحدَ يُريدُ منكِ أن تفعلي الحبَّ..


تحت تأثير الخمرة.. أو المُخدِّرْ.


كما لو كنتِ تخلعينَ أحدَ أضراسِكْ..


لستِ مُضطرةً للتَبَرُّع بنِصْفِ فَمِكْ..


أو نصفِ يدِكْ..


فلا الشفاهُ قابلةٌ للقِسْمَهْ..


ولا الأنوثةُ قابلةٌ للقِسْمَهْ..


هذا هو الموقفُ يا سيّدتي..


فلا تخاطبيني وأنتِ مُضْطَجعةٌ على سريركِ الملكيّْ


فآخرُ اهتماماتي.. سَنْدُ خاصِرَةِ المَلِكاتْ..


وقراءةُ شعري..


في مجالسِ الملكاتْ..


2

خُذِي الوقْتَ الذي تستغرقُهُ اللؤلؤةُ لتتشكَّلْ.

والسُنُونوَّةُ لتصنعَ بجناحيها صيفاً..

خُذِي الوقْتَ الذي يستغرقُهُ النهدْ..

ليصبحَ حصاناً أبيضْ..

خذي الأزْمِنَةَ التي ذَهَبَتْ..

والأزْمِنَةَ التي سوف تأتي..

فالمسافةُ طويلَهْ..

بين آخر النبيذ.. وأوَّلِ الكِتابَهْ

وأنا لستُ مستعجلاً عليكِ..

أو على الشِّعْرْ..

فالعيونُ الجميلةُ غير قابلةٍ للاغتصابْ..

والكلماتُ الجميلةُ غيرُ قابلةٍ للاغتصابْ..

والذين لهمْ خبرةٌ بشؤون البحرْ..

يعرفونَ أنَّ السُفُنَ الذكيّةَ لا تستعجلُ الوصول..

وان السواحلَ هي شيخوخةُ المراكبْ..

3

خُذِي وَقْتَكِ..

أيّتُها السيّدةُ التي تصطنعُ الهدوءْ

إنني لا أُطالبُكِ بارتجالِ العواطفْ..

فلا أحدَ يستطيع تفجيرَ ماء الينابيعْ

ولا أحدَ يستطيع رَشْوَةَ البَرق والرعدْ..

ولا أحدَ يستطيعُ إكراهَ قصيدةٍ

على النوم مع شاعرٍ لا تُريدُهْ..

4

خُذي وقْتَكِ.. أيّتها الهوائيَّةُ الأطوارْ..

يا امرأةَ التحوُّلات، والطقْسِ الذي لا يستقِرْ

أيتها المسافرةُ بين القُطبِ.. وخَطِّ الإستواءْ

بين انفجارات الشِعْر.. ورَمَادِ الكلام اليوميّْ

خُذي وَقْتَكِ..

خُذي وَقْتَكِ..

إن نارَ الحطب لا تزال في أوّلها..

ونارَ القصيدة لا تزال في أوّلِها..

وأنا لستُ مستعجلاً على انشقاق البحرْ..

إنني لا أطالبُكِ بإحراق سُفُنِكْ..

والتخلّي عن مملكتك.. وحاشيتكْ.. وامتيازاتِك الطَبَقيَّهْ..

لا أطالبُكِ بأن تركبي معي فَرَسَ الجنونْ..

فالجنونُ هو موهبةُ الفقراء وحدَهمْ..

والشعراء وحْدَهم..

وأنتِ تريدينَ أن تحتفظي بتاج الملِكاتْ..

لا بتاج الكلماتْ..

أنتِ امرأةُ العقل الذي يحسب حساباً لكلّ شيءْ


وأنا رجُلُ الشِعْر الذي لا يُقيم حساباً لأيِّ شيءْ.. قصيدة عن الغرور: الغرور . ورزّة النفـس ماهـو راس مـال

التواضـع يرفـع الشخـص ويـزوّد نقـاه

والتغطرس سيمـةٍ مـا تسمووهـا الرجـال

والكبر وإن صار بالشخص ينقـص مستـواه

والتضيعف والتذلـل تـراه اردى الخصـال

وعـزّة الرجـال للرجـل شريـان الحيـاه

والكمـال لخـالـق الـكـون لله الكـمـال

بس درب الطيب فرضٍ مثل فرض الصـلاه

والحيـاه شهـور وسنيـن واخـرهـا زوال

ومن خسر دينه خسـر كـل شـي بمنتهـاه

والحيـاه اعمـال وافعـال يتبعهـا انتـقـال

للحيـاه الـلـي بهاالمهلـكـه والا النـجـاه

هكـذا الدنيـا قصيـره نـزولٍ وارتـحـال

ومن فعل فعـل ٍ ليـا قابـل المولـى لقـاه

والضعيف يضيع حقـه ولـو مابـه جـدال

والردي ما يكسـب النعـم لـو يرفـع يـداه

والبخيل احقر من البخل لـو جالـه مجـال

لوكثـر مالـه خسـاره ماهـو ويـا الغنـاه

ومن فتر عزمه عن الطايلـه حيـده هيـال

ما يسرّ اللي مـن الوقـت واعوانـه نصـاه

والرجل يحرص على الطيب حرص بكل حال

والرجل وليا خضـع للـردى حتمـاً وطـاه

ذي تجارب والتجارب على الموقـف مثـال

ومن خذا العبره مع الوقـت يبشـر بالنجـاه

انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !