صفحة - ثقافة وتعليم - مسرحيّة بجماليون / أبرز أعمال توفيق الحكيم المسرحيّة والأدبيّة / تعريف بتوفيق الحكيم

تُعدّ هذه المسرحيّة إحدى المسرحيّات الموجودة ضمن سلسلة المسرحيّات الذِّهنيّة لتوفيق الحكيم، وهي الثّالثة في ترتيبها ضمن هذه السّلسلة، وذلك بعد مسرحيّة أهل الكهف التي كُتبت عام 1933م في المرتبة الأولى، ثمّ مسرحيّة شهرزاد التي ألّفها عام 1934م، وكان الحكيم قد كتبها عام 1942م، ومن الجدير بالذِّكر أنّ الحكيم تناول في مُقدّمة المسرحيّة اكتشافه لأسطورة إغريقيّة وهي "بيجماليون"، وذلك من خلال تطرُّقه في الحديث عن لوحتين فنيّتين، ولم تكن هذه الأسطورة الإغريقيّة الوحيدة المُتناولة في هذه المسرحيّة، فقد تطرّق لأسطورة "جالاتيا"، وأسطورة "نار كيسوس" كذلك، وفيما يلي الّلوحات الفنيّة التي ذكرها في مُقدّمة مسرحيّته:

  • لوحة زيتيّة للفنّان جان راوكس، وهي لوحة "بيجماليون وجالاتيا"، وهي موجودة في مُتحف الّلوفر، وكانت هذه اللوحة قد ألهمت الحكيم لكتابة مسرحيّة "الحلم والحقيقة".
  • لوحة سينمائيّة تتناول مسرحيّة بيجماليون التي قام بتأليفها برنارد شو وهو كاتب إيرلنديّ، وهذه المسرحيّة كانت -على وجه الخصوص- دافع الحكيم الحقيقيّ لكتابة "مسرحيّة بيجماليون".


انظر أيضاَ ..
تعليقات (0)


غير متصل بالإنترنت !